أمانيّ في أبيات


كتبتها في نيسان و أيّار 2012

عُدْ بي إلى زمنٍ كنّا نفرحْ بهِ
عدْ بي عامينِ قبلاً أو عدْ أكْثَرْ

وليتَ شعري أيّامٌ مخلّدةٌ
وليتني طفلٌ يلهو ولا يكبرْ

وليتني قربَ أمّي دائماً أبداً
أبكي فتمسح وجنتي بكف القدرْ

وحضنُ أمّي روضٌ منْ جنّةِ الخلْدِ
وروضةٌ أمّي حنونةٌ أكثَرْ

وليتني في فناء دارنا طفلٌ
أسعى وراءَ أخي، نعبثْ ولا نكْدَرْ

وليتَ عمري ساعاتٌ مكرَّرةٌ
أو ليتني كنتُ تربةٌ فلا أُذْكَرْ

أو لمْ أًكُنْ شيءً مذْكوراً أبداً
لكنّ ربّي قدْ أمضى ما قدْ قَدَرْ

أبْيَاتُ شِعْري أشْلاءٌ مُبَعْثَرَةٌ
تمزّقت شوقاً لعمريَ الأبكرْ

هذي ليستْ حالةٌ تمرُّ بنا
لكنّها آيةٌ كما انشقاقِ القمرْ

هذي المصيبة لن تُنسى مهما حصلْ
ذكرىً مؤلمةٌ ودائماً تُذْكَرْ

هذه الأبيات كتبتها في الفترة بين 14 نيسان و 3 أيار عام 2012، معظمها كتبته خلال فترة احتجازي على حاجز مدخل بلدتي (القصير) وكنت قد نظمتها غيبياً دون ورقة وقلم وعندما أصبحت طليقاً كتبتها وأضفت إليها أبيات حتى كان عدد الكل 14 بيت، اخترت منهاهذه الأبيات

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s