متل صبي الحمام …


يقال هذا المثل عند وصف المرء الخاسر لكل شيء، وهو مشابه لأمثال أخرى مثل (عاد بخفي حنين، طلع من المولد بلا حمّص،…إلخ).

المثَل هذا ليس لقصة تاريخية تماماً، ولكنه تشبيه لحالة “الصبي” الصغير في حمام عام قديم، حيث غالباً يكون دون ملابس، شبه عارٍ يدفعه ذلك إلى ستر عورتيه بيديه.

فيتنقل بخجل بين ممرات الحمام واضعاً يداً أمامه ويداً أخرى خلفه، فيقال المثل كاملاً (متل صبي الحمّام … إيد من ورا وإيد من قدام).

خليل المصري

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s