#كاريكاتير: الوطن ليس لمن يعيش فيه


ألقى بشار الأسد قبل أسبوعين خطاباً لم يخلُ -كالعادة- من العبارات المثيرة للجدل، ولعل اعتباره أن “الوطن ليس لمن يعيش فيه أو يحمل جواز سفره أو يحمل جنسيته”، أكثر الجمل التي أثارت العجب في لك الخطاب العجائبي بالفعل؛ فأعلن -من حيث لا يدري- تأييده لأفكار أول من أطلقها تنظيم الدولة (داعش)، ولكنه قصد المقاتلين الأفغان والإيرانين والعراقيين واللبنانيين الطائفيين المشاركين إلى جانبه في الحرب على الشعب السوري.

عليه نشرت في شبكة الاتحاد برس الإخبارية هذا الرسم.

الغريب أن ما تلى ذلك الخطاب كانت انكسارات كبيرة لقواته، على يد مختلف الفصائل التي تحاربه، بدايةً من جيش الفتح الذي فرض سيطرته على أغلب محافظة إدلب، وتقدم كثيراً في سهل الغاب بريف حماة؛ وخسر أيضاً في محافظة حمص، مدينةَ القريتين، التي تعتبر مركز ناحية ولها موقع هام على طريق حمص – دمشق، وتعتبر بوابة البادية إلى منطقة القلمون الشرقي وتصل حدودها إلى بادية المحسّا.

وتشهد هذه الأيام احتجاجات في الساحل السوري، بسبب قتل سليمان بن هلال الأسد (ابن ابن عم بشار)، لعقيد في الجيش، وكثر استخدام عبارة “الوطن لمن يحميه” من باب التنذّر بالحادثة؛ التي حضرها شهود عيان، إلا أن القضاء في ظل حكم آل الأسد لم يكتشف الفاعل حتى الآن، بل يروّج أنه من المحتمل أن يكون إرهابياً متسللاً إلى الساحل!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s