أشهر المهرجانات اليابانية يضع أوزاره.. ماذا تعلم عن “آوا أودوري”؟


بحلول الليلة الماضية انتهى المهرجان السنوي الذي تنظمه مدينة توكوشيما اليابانية الواقعة في جزيرة شيكوكو جنوب البلاد، والذي يعرف باسم “آوا أودوري” أو “رقصة آوا”، وذلك بسابقة تاريخية من حيث أعداد الراقصين والمشاركين في المهرجان، إذ بلغ عددهم أكثر من مليون راقص حسب وكالة الصحافة الفرنسية، إضافة لمئات آلاف السياح اليابانيين والأجانب رغم أن عدد سكان مدينة توكوشيما في باقي أوقات السنة يبلغ نحو 268 ألف نسمة فقط.

وتقام في اليابان الكثير من المهرجانات وتتنوع الفعاليات فيها، إلا أن مهرجان “آوا أودوري” يعتبر الأكثر شهرة لعدة أسباب أهمها موعده في منتصف العطلة الصيفية حول العالم، إضافة للاهتمام المستمر من جانب السلطات المحلية في مدينة توكوشيما به منذ زمن بعيد.

إذ يعود تاريخ البدء الفعلي بمراسم هذا المهرجان إلى القرن السادس عشر الميلادي عندما نظم حاكم المقاطعة احتفالاً ضخما بمناسبة افتتاح قلعته الجديدة استمر لثلاثة أيام، واستوحيت الرقصات من الشعائر البوذية القديمة في تلك المقاطعة اليابانية، حيث تدين غالبية اليابان بديانة الشينتو وتنحصر البوذية في أجزاء من البلاد، وتوجد فيها أقليات من ديانات أخرى ضمن أعداد محدودة جداً.

ويستمر مهرجان “آوا أودوري” في الفترة بين الثاني عشر والخامس عشر من شهر آب/أغسطس من كل عام، وتؤدى الرقصات بفرق يطلق عليها اسم “رين REN” تضم ثلاثة أنماط من المشاركين هم العازفون ومعتمرات القبعات والراقصون في المقدمة، ويشارك في تلك الفرق كلا الجنسين (الذكور والإناث) من كل الأعمار بما في ذلك الأطفال، ويرددون جميعاً بعض الأشعار الخاصة بالمهرجان، وبسبب الشهرة العالمية للمهرجان فإن مقاطعة توكوشيما أطلقت اسمه على مطارها (Awa Odori Airport)، وتتبع إجراءات استثنائية أثناء انطلاق فعالياته.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

حيث تغلق وسائل النقل في ساعات ذروة المهرجان التي تبدأ في السادسة مساء وتستمر حتى الحادية عشرة قبل منتصف الليل، إذ تنظّم مسيرات الراقصين في الشوارع الرئيسية ويحتشد المتفرجون على جانبي الطريق، كما تتخذ السلطات إجراءات أمنية خاصة وتاريخياً كانت المدينة تمنع حمل الأسلحة (حتى السيوف الخشبية) أثناء المهرجان ويسمح -استثنائياً- لمقاتلي الساموراي بالمشاركة في الاحتفالات.

إلا أن الأيام لم تكن دائماً سعيدة بالنسبة لهذا المهرجان، إذ انقطع في فترة ما بين أواخر القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين بسبب الصعوبات المادية، قبل أن يعاد إطلاقه بترويج سياحي ويلقى اهتماماً دولياً، وقد ظهر في بعض مسلسلات الكرتون اليابانية (إنمي) وأشهرها “Golden Time” الذي انتهى عرضه عام 2014.

الاتحاد برس – أشهر المهرجانات اليابانية يضع أوزاره.. ماذا تعلم عن “آوا أودوري”؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s