بالحمام منعرف القرعة من أم الشعر


جرت العادة أن يقال هذا المثل للإشارة إلى أن المواقف تكشف حقائق مخفية عن شخص ما، ويحمل معناه أيضاً المثل: “بذوب الثلج وببان المرج”.

أما عن سبب إطلاق المثل “بالحمام منعرف القرعة من أم الشعر” فقد جرت العادة لدى السوريين حتى منتصف القرن العشرين، بعد طلب العروس، أن تذهب مع مجموعة من نساء عائلتها ونساء عائلة العريس سوية إلى حمام السوق، وكان دارجاً في تلك الفترة “الخطبة على الصورة”، أي يتم انتقاء العروس حسب صورتها الموجودة لدى امرأة تعمل “خطّابة”! وبالطبع فإن الشعر المستعار (البروكات) كان أمراً رائجاً وبالتالي كان ذلك احتمال الغش في الصور.

ورغم الإجراءات الأخرى التي تتبعها نساء عائلة العريس فإن “الشعر المستعار” يبقى أمراً يجب التأكد منها، لذا قد ترى مشاهداً في “مسلسلات البيئة الشامية” وهي تعرض والدة العريس تشد شعر العروس عند زيارتها للتأكد من أن شعرها طبيعي.

لكن لماذا الذهاب إلى الحمام، يا سادة معلومكم قد يكون هناك لاصق قوي يمنع رفع الشعر المستعار مهما كانت “الشدّة” قوية، وفي الحمام لا بد من خلع “البروكة”، وربما كان ذلك أحد أسباب الذهاب إلى حمام السوق، لكنه بالتأكيد سبب إطلاق هذا المثل، ولشرح المفردات نضيف أن “القرعة: ذات الشعر الخفيف أو عديمته” و “أم الشعر: ذات الشعر، أو التي شعرها حقيقي”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s