**الآثار السلبية لثورة الاتصالات** (تغريدات)


مواقع #التواصل_الاجتماعي كانت سبباً في تعزيز الخطاب الشعبوي وانعزال النخبويين، هذا أثر على وسائل الإعلام التقليدية فابتعدت عن أبسط أمثلة الموضوعية من أجل الحفاظ على نسب المشاهدة من قبل الشريحة المخاطبة.

بالمقابل العودة إلى زمن الانغلاق وسيطرة النخبويين والشعاراتيين على منابر الإعلام مسألة مرفوضة شعبياً أو غير ممكنة عملياً، إلا إن انهارت منظومة الاتصالات الحديثة من انترنت وأجهزة موبايل وحواسيب، يعني العودة إلى زمن القنوات الأرضية الحكومية الموجهة والمحدودة أمر مستحيل.

قبل الدخول بمجال الإعلام يجب تحديد الهدف: تحقيق ربح مادي أم دعم توجه معين أم الهدفين معاً؟! بالتأكيد تحقيق الهدفين معاً أمر صعب إلا إن كانت الشريحة المخاطبة عددها كافٍ لتحقيق عائدات مادية كافية، وإن كان الهدف دعم توجه معين فمن المستبعد الاهتمام بردود الفعل الأولية.

مثلاً: عندما بدأت أغاني الفيديو-كليب الجريئة أواخر التسعينات لقيت تلك الموجة انتقادات حادة، لكن بالنظر إلى تلك “الكليبات” وقياسها إلى “الكليبات” الموجودة حالياً سنرى أن القديمة محتشمة، رغم أن القديم هو ما أدى إلى الحديث! وهذا ينطبق على قنوات الأخبار.

لولا ثورة الاتصالات -التي ربما ستذكر في التاريخ إلى جانب الثورة الصناعية- لما انطلق #الربيع_العربي، ولما واجهتنا قضايا من نوع تعزيز الخطاب الشعبوي، قد يكون لذلك مخاطر سلبية وإيجابيات، لكن الخطر الرئيسي على اللغة التي تواجه أعظم التحديات. والعربية ليست استثناء وليست وحدها.

 

 

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”**الآثار السلبية لثورة الاتصالات** (تغريدات)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s